عمرٌ أطول بلا أمراض: هل بإمكان الذكاء الاصطناعي القضاء على الشيخوخة؟

Bioinformatics and ROS for Robot Arm Specialization Courses
| Phi Science
Anwar Albakkar
Anwar Albakkar
June 1, 2022

هل تتخيل شخصًا بعمر الثمانين بوضعٍ صحيٍّ يوازي شابًا في مقتبل العمر، يركض ويتحرك ويمارس نشاطاتٍ لم يحلم من بعمره بممارستها، يتمتع بجسدٍ يقترب من أن يكون خالٍ من الأمراض؟ والسؤال الأهم: هل وصلت قدرات الذكاء الصناعي لتصنع من هذه الأحلام حقيقة؟

في حين أن التمتع بالصحة والشباب هو الصورة المعاكسة للشيخوخة، فقد عرّف الطب الشيخوخة على أنها مجموعة من الأمراض المرتبطة بتراجع الوظائف البيولوجية، وانخفاض قدرة الإنسان على التكيف مع الضغط الأيضي، وهذه الشيخوخة ليست حصرًا على أشكالنا الخارجية فحسب، بل تبدأ من أصغر مكونٍ في الجسم وهو الخلية. يدرس علم الشيخوخة محدودية الحياة الفردية، ويميز العوامل الكيميائية والفيزيائية التي تؤدي إليها.

لا شك بأن الشيخوخة موضوع أرق البشر منذ الأزل، وأصبح العالم مهووسًا بفك أسراره وفهمه، لذا كان من الضروري أن تتدخل التكنولوجيا لفك طلاسم هذا الأمر.

كيف تدخل الذكاء الاصطناعي في تأخير الشيخوخة؟

أنشأت جامعة سوري نموذج ذكاءٍ اصطناعي يركز على تحديد المركبات الكيميائية التي تؤخر عملية الشيخوخة وتعزز الشيخوخة الصحية، وجرت التجربة على Caenorhabditis elegans؛ وهي دودةٌ تتشابه مع البشر في عملية الأيض، وذات عمرٍ قصير يُسهّل رصدها.

قام نموذج الذكاء الاصطناعي على رصد ثلاث مُركباتٍ تساهم في زيادة عمر الدودة بما نسبته 80%، وهي:

  • الفلافونويد: وهي مضادات للأكسدة، توجد على شكل أصباغٍ في النباتات، وينصب عملها على تعزيز قدرات القلب والأوعية الدموية.
  • الأحماض الدهنية وخاصةً أوميغا 3 كواحدٍ من المركبات الفعالة في تعزيز الشيخوخة الصحية.
  • الاكسجين العضوي الذي يلعب دوراً مهماً في العملية، حيث الحاجة إلى المركبات التي تحتوي على روابط الكربون والأكسجين.

تتجلى أهمية الذكاء الاصطناعي في أبحاث الشيخوخة فيما أشار إليه الدكتور براندان هولين؛ المؤلف الرئيسي للدراسة حينما قال: " يُظهر هذا البحث قوة وإمكانات الذكاء الاصطناعي، وهو أحد تخصصات جامعة ساري، لتحقيق فوائد كبيرة في صحة الإنسان".

ماذا بعد التجارب البعيدة عن الإنسان؟

مع ذلك فإن الإنسان يشكّل كائناً أكثر تعقيداً من دودةٍ شفافة، وتتجلى فيه عوامل الشيخوخة بشكلٍّ أوضح، إذًا كيف يمكننا وضع الذكاء الاصطناعي في صفنا؟

يتم تشخيص عوارض احتدام الشيخوخة عن طريق المؤشرات الحيوية، وهنا تكمن المعضلة، حيث إنه في أبحاث الشيخوخة لا يوجد مؤشراتٌ حيويةٌ يمكن تتبعها وقياسها لمراقبة فاعلية العلاجات المضادة للشيخوخة، وهذا ما يحرمنا التدخل المؤثر للعلوم الصيدلانية.

وتضخمت المشكلة عندما تم إدراك أن المؤشرات الحيوية التي تم قياسها سريرياً، لا يمكنها قياس الشيخوخة بحد ذاتها، بل تقتصر على رصد الخلل بالوظائف البيولوجية التي من الممكن أن تتأثر بالشيخوخة، وبالتالي عدم القدرة على وصف الحالة الصحية بدقة.

حسناً هل هذا يدفعنا للتوقف هنا؟

جاء الذكاء الاصطناعي لنفي هذا السؤال عبر اختصار خطواتٍ طويلةً ومعقدة من التحقق التجريبي، ليستبدلها بتقنية التعلم العميق؛ التي تحدد المؤشرات الحيوية المتأثرة بالشيخوخة عبر دراسة البيانات الطبية التي تم الحصول عليها من علم الوراثة وغيرها.

هل يتفوق الذكاء الاصطناعي على البشر في تأخير الشيخوخة؟

رجل كبير بالسن يقوم بحل لغز
عمرٌ أطول بلا أمراض: هل بإمكان الذكاء الاصطناعي القضاء على الشيخوخة؟

لما للذكاء الاصطناعي من خوارزمياتٍ تجعل عمله خارقاً، فهو بالتأكيد تفوق على الحلول البشرية فيما يخص الشيخوخة، واليوم تتوجه جميع العيون نحوه ليختصر عقوداً من البحث.

ولتوضيح حجم تفوق الذكاء اصطناعي، لا بد من ذكر تجربةٍ جرت على الفئران، قام فيها الذكاء الاصطناعي بتحليل الصور الملتقطة يومياً لمجموعةٍ من الفئران ليضع احتمالاتٍ لعلامات الشيخوخة وبالتالي يصبح قادراً على تطوير الحلول للتحكم بالعمر، يمكننا بعد ذلك محاكاة نفس التجربة على البشر أيضاً.

تستطيع القدرة التحليلية والتعلّمية للذكاء الاصطناعي أن تقوم أيضاً بدراسة البيانات الجماعية البشرية الخاصة بفحوصات الدم، وتحليل العضلات وغيرها، للتعرف على الأنماط المتكررة للمؤشرات الحيوية التي تخص الشيخوخة، إضافةً إلى التوصية بالحلول الصحية الملائمة.

ربما يكون الذكاء الاصطناعي خيارنا المستحدث الامثل لحل تعقيدات الشيخوخة واكتشاف أسرارها، وقد يكون بالفعل قدم الحلول الأولية للكشف عن العوارض الحقيقة والدقيقة للشيخوخة.

لا ضير أيضاً من التفكير في أننا مستقبلاً قد نخضع لفحوصاتٍ متخصصة للكشف عن عمرنا البيولوجي، والأمراض التي من الممكن أن تزورنا في شيخوختنا بإشراف الذكاء الاصطناعي والتعلم العميق، منتظرين من طبيبنا الاصطناعي وضع أفضل السبل لعلاج أمراضنا قبل أوانها، إنه عصرٌ جديد تجاوز الحدود، فهل ترى أن ذلك ممكن؟

Anwar Albakkar

Medical Lab Technician and writer in various fields.

عمرٌ أطول بلا أمراض: هل بإمكان الذكاء الاصطناعي القضاء على الشيخوخة؟

My story with Phi
Bioinformatics and ROS for Robot Arm Specialization Courses
| Phi Science
Anwar Albakkar
1 يونيو 2022

هل تتخيل شخصًا بعمر الثمانين بوضعٍ صحيٍّ يوازي شابًا في مقتبل العمر، يركض ويتحرك ويمارس نشاطاتٍ لم يحلم من بعمره بممارستها، يتمتع بجسدٍ يقترب من أن يكون خالٍ من الأمراض؟ والسؤال الأهم: هل وصلت قدرات الذكاء الصناعي لتصنع من هذه الأحلام حقيقة؟

في حين أن التمتع بالصحة والشباب هو الصورة المعاكسة للشيخوخة، فقد عرّف الطب الشيخوخة على أنها مجموعة من الأمراض المرتبطة بتراجع الوظائف البيولوجية، وانخفاض قدرة الإنسان على التكيف مع الضغط الأيضي، وهذه الشيخوخة ليست حصرًا على أشكالنا الخارجية فحسب، بل تبدأ من أصغر مكونٍ في الجسم وهو الخلية. يدرس علم الشيخوخة محدودية الحياة الفردية، ويميز العوامل الكيميائية والفيزيائية التي تؤدي إليها.

لا شك بأن الشيخوخة موضوع أرق البشر منذ الأزل، وأصبح العالم مهووسًا بفك أسراره وفهمه، لذا كان من الضروري أن تتدخل التكنولوجيا لفك طلاسم هذا الأمر.

كيف تدخل الذكاء الاصطناعي في تأخير الشيخوخة؟

أنشأت جامعة سوري نموذج ذكاءٍ اصطناعي يركز على تحديد المركبات الكيميائية التي تؤخر عملية الشيخوخة وتعزز الشيخوخة الصحية، وجرت التجربة على Caenorhabditis elegans؛ وهي دودةٌ تتشابه مع البشر في عملية الأيض، وذات عمرٍ قصير يُسهّل رصدها.

قام نموذج الذكاء الاصطناعي على رصد ثلاث مُركباتٍ تساهم في زيادة عمر الدودة بما نسبته 80%، وهي:

  • الفلافونويد: وهي مضادات للأكسدة، توجد على شكل أصباغٍ في النباتات، وينصب عملها على تعزيز قدرات القلب والأوعية الدموية.
  • الأحماض الدهنية وخاصةً أوميغا 3 كواحدٍ من المركبات الفعالة في تعزيز الشيخوخة الصحية.
  • الاكسجين العضوي الذي يلعب دوراً مهماً في العملية، حيث الحاجة إلى المركبات التي تحتوي على روابط الكربون والأكسجين.

تتجلى أهمية الذكاء الاصطناعي في أبحاث الشيخوخة فيما أشار إليه الدكتور براندان هولين؛ المؤلف الرئيسي للدراسة حينما قال: " يُظهر هذا البحث قوة وإمكانات الذكاء الاصطناعي، وهو أحد تخصصات جامعة ساري، لتحقيق فوائد كبيرة في صحة الإنسان".

ماذا بعد التجارب البعيدة عن الإنسان؟

مع ذلك فإن الإنسان يشكّل كائناً أكثر تعقيداً من دودةٍ شفافة، وتتجلى فيه عوامل الشيخوخة بشكلٍّ أوضح، إذًا كيف يمكننا وضع الذكاء الاصطناعي في صفنا؟

يتم تشخيص عوارض احتدام الشيخوخة عن طريق المؤشرات الحيوية، وهنا تكمن المعضلة، حيث إنه في أبحاث الشيخوخة لا يوجد مؤشراتٌ حيويةٌ يمكن تتبعها وقياسها لمراقبة فاعلية العلاجات المضادة للشيخوخة، وهذا ما يحرمنا التدخل المؤثر للعلوم الصيدلانية.

وتضخمت المشكلة عندما تم إدراك أن المؤشرات الحيوية التي تم قياسها سريرياً، لا يمكنها قياس الشيخوخة بحد ذاتها، بل تقتصر على رصد الخلل بالوظائف البيولوجية التي من الممكن أن تتأثر بالشيخوخة، وبالتالي عدم القدرة على وصف الحالة الصحية بدقة.

حسناً هل هذا يدفعنا للتوقف هنا؟

جاء الذكاء الاصطناعي لنفي هذا السؤال عبر اختصار خطواتٍ طويلةً ومعقدة من التحقق التجريبي، ليستبدلها بتقنية التعلم العميق؛ التي تحدد المؤشرات الحيوية المتأثرة بالشيخوخة عبر دراسة البيانات الطبية التي تم الحصول عليها من علم الوراثة وغيرها.

هل يتفوق الذكاء الاصطناعي على البشر في تأخير الشيخوخة؟

رجل كبير بالسن يقوم بحل لغز
عمرٌ أطول بلا أمراض: هل بإمكان الذكاء الاصطناعي القضاء على الشيخوخة؟

لما للذكاء الاصطناعي من خوارزمياتٍ تجعل عمله خارقاً، فهو بالتأكيد تفوق على الحلول البشرية فيما يخص الشيخوخة، واليوم تتوجه جميع العيون نحوه ليختصر عقوداً من البحث.

ولتوضيح حجم تفوق الذكاء اصطناعي، لا بد من ذكر تجربةٍ جرت على الفئران، قام فيها الذكاء الاصطناعي بتحليل الصور الملتقطة يومياً لمجموعةٍ من الفئران ليضع احتمالاتٍ لعلامات الشيخوخة وبالتالي يصبح قادراً على تطوير الحلول للتحكم بالعمر، يمكننا بعد ذلك محاكاة نفس التجربة على البشر أيضاً.

تستطيع القدرة التحليلية والتعلّمية للذكاء الاصطناعي أن تقوم أيضاً بدراسة البيانات الجماعية البشرية الخاصة بفحوصات الدم، وتحليل العضلات وغيرها، للتعرف على الأنماط المتكررة للمؤشرات الحيوية التي تخص الشيخوخة، إضافةً إلى التوصية بالحلول الصحية الملائمة.

ربما يكون الذكاء الاصطناعي خيارنا المستحدث الامثل لحل تعقيدات الشيخوخة واكتشاف أسرارها، وقد يكون بالفعل قدم الحلول الأولية للكشف عن العوارض الحقيقة والدقيقة للشيخوخة.

لا ضير أيضاً من التفكير في أننا مستقبلاً قد نخضع لفحوصاتٍ متخصصة للكشف عن عمرنا البيولوجي، والأمراض التي من الممكن أن تزورنا في شيخوختنا بإشراف الذكاء الاصطناعي والتعلم العميق، منتظرين من طبيبنا الاصطناعي وضع أفضل السبل لعلاج أمراضنا قبل أوانها، إنه عصرٌ جديد تجاوز الحدود، فهل ترى أن ذلك ممكن؟

Bana-img

Anwar Albakkar

Medical Lab Technician and writer in various fields.